جمعيّة حاملات الطّيب

مؤسسات الطائفة








جمعيّة حاملات الطّيب



تأسّست جمعيّة "حاملات الطيب" سنة 1991، حيث جاءت مجموعة من حاملات الطيب المقدسيّات برئاسة الآنسة نورا القرط، وقامت باختيار أربع نساء نصراويّات ليشكّلن نواة فعّالة لبناء جمعيّة حاملات الطيب النصراويّة، ومع الوقت وبفضل جهود السيدات وثم مجلس الطائفة الارثوذكسيّة كبرت الجمعية لتضمّ أكثر من مائة سيّدة.
تتميز الجمعيّة بقيم المحبّة والتآخي والتعاون وإغاثة الملهوف، ومن أهدافها القيام بفعاليات اجتماعيّة ثقافيّة دينيّة وخيريّة بمبادرة وتطوّع السيّدات، لمنفعة أبناء الطائفة الارثوذكسيّة خاصّة وأبناء الناصرة عامّة.
تجتمع الجمعيّة بشكل عامّ أسبوعيًّا في مقرّها الذي قدّمه لها مجلس الطائفة الأرثوذكسيّة وله جزيل الشكر، وفي كلّ سنة نجمع مبلغًا رمزيًّا وقدره مائة شاقل كرسوم عضويّة، إلّا أنّ أبواب الجمعيّة مفتوحة لكلّ سيدّة من الطائفة الأرثوذكسيّة ترى في نفسها القدرة على العمل والتطوّع والعطاء، حتى لو حالت ظروفها المادّيّة دون إمكانية دفع رسوم الاشتراك.
تبادر الجمعيّة إلى فعاليّات جماهيريّة عديدة أهمّها: البازار الخيريّ السنويّ الذي يُقام قُبيل حلول عيد الميلاد المجيد.
يعرض البازار أشغالًا يدويّة مميّزة، مثل إحياء التطريز الفلسطيني على مستوًى عالٍ، وأطباق حلوى من صنع سيّدات الجمعيّة، ومراييل مطبخ كلّها من إنتاج السيدات.
تُباعُ هذه المنتوجات بأسعارٍ رمزيّة ويُرصَد ريعُها للأعمال الخيريّة التي تقوم بها الجمعيّة، كما أنّ النشاط والإنتاج المتواصلَين لعضوات الجمعيّة، قد ساعدنا على فتح حانوت متواضع، يُباع به اللوازم المنزليّة بأسعار رمزيّة، يُرصد ريعُه أيضًا لنفس الهدف.
من النشاطات الدوريّة للجمعيّة محاضرات تثقيفيّة ورحلات إلى أنحاء مختلفة في البلاد، زيارات للمرضى والعجزة بالإضافة إلى برامجَ ترفيهيَة.
 في شباط من العام 2006 تَوجَتْ الجمعيّة فعاليّاتها ونشاطها بافتتاح فروع لحاملات الطيب في الجليل، منها: الرينة، كفركنا، الرامة، كفرياسيف، البعنه وأبو سنان، حيث قامت مجموعة من حاملات الطيب النصراويّة بمشاركة التجربة والخبرة مع النساء في الرامة، وتقديم العون والإرشاد للنهوض في القرى، حيث يقومون هم أيضًا بنشاطات وأعمال خيريّة وإقامة بازارات مختلفة، لما في ذلك من المزايا التثقيفيّة لجميع الطوائف الأرثوذكسيّة.
ملاحظة: 
وأخيرًا بعد كلّ نشاط، نوزّع كلّ مبلغ يكون في الصندوق في عيد الميلاد وعيد الفصح، والصناديق لإعانة للعائلات المستورة، حتى الكعكة تدور في جميع البيوت وهذا راحة لنفوسنا.
إنّ الله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه.
كلّ عام وأنتم بألف خير

رئيسة وعضوات جمعية حاملات الطيب 
ام مازن حاج 





الناصرة، العين، ص.ب 38، هاتف: 04.6011384، فاكس: 6011578-04، ب.الكتروني: almjles0704@gmail.com